استقبل آخر الأخبار دقيقيه بدقيقة عن أهم القضايا الساخنة مع NewsHub. حمّل الآن.

أمام المسجد الحرام فى خطبة الجمعة: الفرح الحقيقى فى كل ما يأتى من الله

14 فبراير, 2018 07:44 م
17 0

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور خالد بن علي الغامدي المسلمين بتقوى الله في الحل والترحال والإسرار والإعلان لأن التقوى هي النجاة والسعادة ، وأساس الولاية والريادة ، وما استجلبت رحمة الله وفتحت أبواب كرامته بمثل تقواه سبحانه , قال تعالى "وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِن كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ"

وأشار فضيلته في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم بالمسجد الحرام، الى نوع من الفرح يدخل السرورإلى القلب ، ويسبب بهجة فى النفس غير التى تغمر الإنسان بسبب نيل مطلوب أو تحقيق لذة ، وهو الفرح بالله وبكل ما يأتي من الله ، الفرح بالله وبرسوله صلى الله عليه وسلم وبشريعته ، الفرح بالقرآن والصلاة والصيام والصدقة وأعمال الخير كلها التي ترضيه سبحانه ، هذا هو الفرح الحقيقي الذي يثمر حالة الحبور والسرور والأنس ، هذا هو الفرح الدائم الذي لا يزول ، والسعادة التي من لم يذق طعمها فما ذاق شيئاً من النعيم ، وليس في التعبير عن الفرح بالله إلا حروف وكلمات قاصرة لا توفيها حقها ولا تستطيع وصفها على الحقيقة "وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَفْرَحُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ "، "يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ" , " قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَالِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ ", وفضل الله هنا هو الإسلام ورحمته القرآن كما قال ذلك جمهور المفسرين ، والمعنى يقول سبحانه :افرحوا بالإسلام وبالقرآن فهو خير مما يجمع الناس من الدنيا وأزكى وهو الأحق بالفرح.

وأضاف الشيخ الغامدى " إن الفرح بالله وبكل ما يرضي الله من الأقوال والأعمال عبادة عظيمة لطالما غفل كثيرالوعاظ والمصلحون عن إرشاد الناس إليها وتذكيرهم بها ، فهي عبادة منسية مع أن فيها شفاء الأرواح من آفاتها ، ودواء القلوب من أحزانها ، وبلسم النفوس من همومها وآلامها ، وتنشط الجسد وتقويه وتخلصه من آفات الملل والفتور ، يقول ابن القيم رحمه الله :" من أعظم مقامات الإيمان الفرح بالله والسرور به فيفرح به إذ هو عبده ومحبه ، ويفرح به سبحانه رباً وإلهاً ومنعماً ومربياً أشد من فرح العبد بسيده المخلوق "

وقال إمام المسجد الحرام ا: يفرح المؤمن ايضا حين يتواضع للناس صدقاً لا تصنعاً ولا تكلفاً ، ويرحمهم ويحسن إليهم ويسعى في حوائجهم ونفعهم ، ويطعم جائعهم ويقضي دينهم ويعينهم على نوائب الدهر ، طاهراً قلبه وسالماً صدره من آفات الحسد والحقد والغل والشحناء والتكبر والترفع والعصبية المقيتة ، وتفرح المؤمنة بحيائها وحجابها وحشمتها وطاعتها لزوجها وقرارها في بيتها وأدائها لرسالتها الحقيقية في الحياة الخالدة التالدة التي شرفها الله بها وهي كونها مدرسة الأجيال ومربية الرجال وصانعة القدوات ،وكل هذه الأفراح وغيرها كثير هي من الفرح بالله ومن أجل الله وبكل ما يرضي الله.

مصدر: alyaum.com

حصة في الشبكات الاجتماعية:

تعليقات - 0