استقبل آخر الأخبار دقيقيه بدقيقة عن أهم القضايا الساخنة مع NewsHub. حمّل الآن.

احتفل بـ 100 يوم ـ ترامب يهاجم الإعلام ويسلط الضوء على إنجازاته

30 أبريل, 2017 07:04 ص
25 0
احتفل بـ 100 يوم ـ ترامب يهاجم الإعلام ويسلط الضوء على إنجازاته

وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أول 100 يوم له في منصبه بأنها "رحلة رائعة"، خلال خطاب ألقاه أمام تجمع حاشد مساء السبت في ولاية بنسلفانيا، حيث انتقد وسائل الإعلام وسلط الضوء على انجازاته متجاهلا إخفاقاته التشريعية.

أستهل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب السبت في الاحتفال بمرور 100 يوم على رئاسته مع أنصار في تجمع شبيه بتجمعات الحملة الانتخابية بإعلان إنجازاته المبدئية ومهاجمة منتقديه. وقال ترامب في هاريسبرغ في بنسلفانيا "إدارتي تنفذ وعودها كل يوم لشعب بلادنا العظيم. إننا نفي بوعد تلو الآخر وبصراحة الناس سعداء فعلا بذلك ".

وذكر ترامب بعضا مما وصفه بإنجازاته الرئيسية الأولى ومن بينها النجاح في التصديق على قاضي المحكمة الأمريكية العليا نيل جورسوتش وإلغاء قوانين كثيرة بشأن البيئة وقطاع الأعمال. وأشار أيضا إلى تعزيز إجراءات الأمن والذي أدى إلى تراجع حاد في عمليات العبور غير القانونية للحدود الجنوبية. وقال ترامب "العالم بدأ يتلقى الرسالة وهي أنك إذا حاولت دخول الولايات المتحدة بشكل غير قانوني ستُضبط وتُعتقل وترحل أو تُسجن".

وتجاهل ترامب إخفاقه في تحقيق انتصارات تشريعية رئيسية بشأن وعوده الأساسية خلال حملته الانتخابية مثل إلغاء وتغيير قانون الرعاية بأسعار معقولة وبناء جدار على الحدود مع المكسيك. وأوقفت المحكمة أيضا حظرا فرضه ترامب على القادمين من سبع دول إسلامية. وأنحى ترامب باللوم على الديمقراطيين في هذه الإخفاقات التشريعية حتى الآن وقال إن كل وعوده ستُنفذ في نهاية المطاف. وقال "سنبني الجدار وعلى الناس ألا يقلقوا منه".

هل ترون عدداً أكبر من الحضور في الصورة على اليسار منها على اليمين؟ غير صحيح! لا يمكنكم فقط التعامل مع "الحقائق البديلة"! بين هاتين الصورتين تماماً ثماني سنوات. البقع البيضاء الكثيرة على اليمين توضح نقص عدد الزوار أثناء أداء دونالد ترامب القسم في 20 يناير/ كانون الثاني، بينما تظهر الأعداد على اليسار الحماس والتعاطف مع باراك أوباما في عام 2009 بشكل لا يمكن إنكاره. إلا أن مستشاري ترامب يؤكدون العكس!

ميلانيا ترامب، الزوجة الثالثة للرئيس الأمريكي ولدت في سلوفينيا، كانت تعمل عارضة أزياء، وكان لقبها سابقاً كناوس. وابنهما بارون وليام (الذي ولد في عام 2006) هو الابن الأصغر للرئيس. وهو أول "ابن" لرئيس أمريكي منذ 54 عاماً، بعد ابن جون كينيدي، إذ كان لكل الرؤساء الأمريكيين في تلك الفترة بنات فقط. في بعض الأحيان يتم إجراء مقارنات بين ميلانيا ترامب وجاكي كيندي، على الأقل فيما يتعلق بذوق الملابس.

خرجت احتجاجات عدة ضد الرئيس الجديد في البيت الأبيض منذ اليوم التالي لتنصيبه. في واشنطن وحدها تظاهر نحو 500 ألف شخص في "مسيرة النساء". وفي مسيرات موازية من نيويورك حتى لوس أنجلوس، تظاهر نحو أربع ملايين شخص ضد ترامب مرددين شعارات منها "ليس رئيسي". وكان واضحاً منذ بداية الطريق أن ترامب عمق حالة الاستقطاب والانقسامات داخل المجتمع الأمريكي.

ستيفان بانون كان كبير مستشاري الرئيس للشؤون الإستراتيجية. الصحفي المثير للجدل كان رئيس التحرير السابق لشبكة "بريتبارت" الإخبارية والمحسوبة على اليمين المتطرف، واعتبرته جريدة "تايم" ثاني أكثر شخص تأثيراً في العالم". في اليوم 76 من فترة رئاسته، استبعده ترامب من دائرة مجلس الأمن القومي.

لكن غياب بانون كمستشار للرئيس لم يترك فراغاً كبيراً، فقد أصبح جارد كوشنر، زوج ابنة ترامب أكثر أهمية بالنسبة للرئيس الذي تنقصه الخبرة السياسية. كذلك اتسع دور ابنته إيفانكا، لتتحول من العمل التطوعي لمستشارة رسمية لأبيها. وبذلك تحولت عائلة ترامب، من امبراطورية اقتصادية إلى فكرة "العشيرة السياسية" كما وصفتها كثير من الصحف.

إنها أم "الحقائق البديلة"، كيليان كونواي، بدأت حياتها في شركات استطلاع الرأي لتصبح الآن مستشارة رسمية للرئيس الأمريكي. أسلوب عملها السياسي معروف وسيء السمعة، فقد تحدثت كونواي مثلاً عن مجزرة لم تحدث في محاولة لإضفاء شرعية على مرسوم ترامب لحظر السفر على المسلمين.

مشاهدة أيضا: بالصوت والصورة.. الإرهابي “خالد شيخ” ثاني أخطر رجل بالقاعدة وعلاقته بقطر ووزارة المياه

مصدر: dw.com

حصة في الشبكات الاجتماعية:

تعليقات - 0