استقبل آخر الأخبار دقيقيه بدقيقة عن أهم القضايا الساخنة مع NewsHub. حمّل الآن.

«الدوما»: لينين دمر الاتحاد السوفيتي

14 فبراير, 2018 12:23 ص
15 0

فلاديمير لينين زعيم ثورة أكتوبر 1917 كان عدو وطنه، لزرعه بذور المشكلة التي دمرت الاتحاد السوفيتي عام 1991، هكذا بدأ نائب رئيس مجلس الدوما، يفغيني فيودوروف حديثه لصحيفة البرافدا.. وفيما يلي جانب من إجاباته..

فأجاب فيودوروف قائلا: «بالنسبة لي، إن هذا الكيان الذي يوحدنا معا والذي قاتل آباؤنا وأجدادنا دفاعا عنه هو وطننا، فما هو وطن لينين من وجهة نظر الثورة؟ لقد سلط الضوء على قضايا اجتماعية وأراد أن يعطي الأرض للمزارعين، هذا أمر لا يتعلق بفكرة الوطن، لقد دعا أيضا إلى حق الأمة في تقرير مصيرها وإلى هيكلة فيدرالية ثم روج للأفكار الانفصالية.

ليجيبها: أوضح لك ذلك في مثال: تاترستان خرجت من مقاطعة كازاخستان وحولت الثورة روسيا إلى جمهورية الاتحاد الفيدرالي الاشتراكي الروسي ثم أقيم الاتحاد السوفيتي.

قال: فنلندا وبولندا كانتا في فترة انتقالية، وكادتا أن تصبحا تدريجيا جزءا من روسيا.

وزاد: عندما يتم تجنيد شاب في جيش الامبراطورية الروسية عليه أن يكون مستعدا للموت من أجل أرض آبائه، من أجل وطنه، لن يكون بمقدور جندي أن يموت من أجل تاترستان وجمهورية روسيا الفيدرالية الاشتراكية ووطن الاتحاد السوفيتي في وقت واحد، خلال الحرب الوطنية العظمى في الاتحاد السوفيتي تم تغييب النظام الاتحادي، لكنه لم يتلاش تماما، فـ(لينين) أوجد نظاما قضى على الوطن، وقد أدى ذلك بطريقة أوتوماتيكية إلى تصفية وطن آخر، وأصبحت الأمة ضحيته في 1991، وروسيا اليوم بحاجة لتستعيد هيكلها التاريخي لأن الإنسان لا يمكن أن يكون لديه عدة أوطان».

أجاب فيودوروف،: «القوى التي قادها لينين تم إعلانها في المؤتمر الثاني قوى انفصالية، لم تسع لتحسين حياة الناس، فهناك كثيرون يقتبسون مقولة لينين بأن (الحياة ستكون رائعة في الوطن الاشتراكي)، لكن تلك الأشياء قالها في وقت متأخر، كان على قناعة بأن (البروليتاريا) ليس لهم وطن، وما هي إلا سنوات حتى أدرك أن المرء لا يمكن أن تكون له حياة بلا وطن، وكان ذلك هو الوقت الذي ظهر فيه شعار (الوطن الاشتراكي)».

مصدر: alyaum.com

حصة في الشبكات الاجتماعية:

تعليقات - 0