استقبل آخر الأخبار دقيقيه بدقيقة عن أهم القضايا الساخنة مع NewsHub. حمّل الآن.

بعد قتل الأطفال.. إرهابيو المسورة يستهدفون دورية بقذيفة «آر بي جي»

17 مايو, 2017 12:00 ص
37 0
بعد قتل الأطفال.. إرهابيو المسورة يستهدفون دورية بقذيفة «آر بي جي»

صرح المتحدث الأمني لوزارة الداخلية بأنه إلحاقاً للبيان المعلن بتاريخ 16/8/1438هـ عن تعرض عمال الشركة المنفذة لأحد المشاريع التنموية، التي تشرف عليها أمانة المنطقة الشرقية لتطوير حي المسورة في محافظة القطيف، لإطلاق نار كثيف مع استهداف الآليات المستخدمة في المشروع ‏بعبوات ناسفة لتعطيلها من قبل عناصر إرهابية من داخل الحي، وما نتج عن ذلك من مقتل وإصابة عدد من المواطنين والمقيمين، فقد تعرضت دورية أمن أثناء أدائها مهامها في حفظ النظام العام بمحيط منطقة حي المسورة في محافظة القطيف، بعد منتصف ليلة أمس الثلاثاء، لقذيفة صاروخية من نوع «آر بي جي» أطلقتها عناصر إرهابية من داخل الحي ما نتج عنه استشهاد الجندي أول من قوات الطوارئ الخاصة وليد غثيان ضاوي الشيباني- تغمده الله بواسع رحمته- وإصابة 5 من رجال الأمن ونقلهم إلى المستشفى شفاهم الله، ولا يزال الحادث محل المتابعة الأمنية للوصول بإذن الله لمرتكبي هذا الفعل الإجرامي وتقديمهم لأيدي العدالة.

ووزارة الداخلية إذ تعلن عن ذلك لتؤكد أن استخدام العناصر الإرهابية مثل هذه القذائف وغيرها من عبوات ناسفة وألغام أرضية لإعاقة أعمال المشروع التنموي القائم في حي المسورة ومهاجمة العاملين بالمشروع التطويري ورجال الأمن يدل دلالة قاطعة على مدى خطورتهم وإجرامهم وأنهم في سبيل تنفيذ ما يملى عليهم من الخارج من مخططات إرهابية لا يتورعون عن الإقدام لما يوصلهم لغايتهم الإجرامية غير عابئين بأرواح الأبرياء من المارة والمقيمين بجوار الحي وسلامتهم، كما يؤكد في الوقت ذاته ما سبق الإعلان عنه باتخاذهم من المنازل الخربة والمهجورة في هذا الحي أوكاراً لهم ومنطلقاً لأنشطتهم الإجرامية وبؤراً لتخزين الأسلحة والمتفجرات التي تشكل تهديداً بالغ الخطورة على حياة الناس.

وسوف تواصل بمشيئة الله الجهات الأمنية عزمها على أداء مهامها وواجباتها بتعقب هذه العناصر الإرهابية والإطاحة بهم وبأوكارهم وإفشال مخططات من يقفون وراءهم الموجهة ضد أمن البلاد واستقرارها.. «وسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ».

شيع أهالي محافظة الأحساء يوم أمس الطفل الشهيد المغدور جواد الداغر الى مثواه الاخير بمقبرة الخدود في مدينة الهفوف، وكان الطفل تعرض لحادث إرهابي في حي المسورة بالقطيف يوم الجمعة الماضي إثر قيام عناصر إرهابية بإطلاق النار بعشوائية على المارة وعابري الطريق خلال زيارة الاسرة لذويهم. فيما تستقبل أسرة الداغر التعازي اليوم الاربعاء في مجلس الغدير بحي الفيصلية بالهفوف، في المقابل سعت الجهات الامنية بسرعة تسليم الجثة لذوي الطفل جواد الداغر ظهر أمس بعد أن أنهت جميع الإجراءات الخاصة بعملية التسليم استعدادا لدفنه، بينما تعالت الاصوات بالاستنكار للحادث الأليم من قبل المشيعين للجنازة وسط حزن شديد من الحضور بفقد طفل ليس له ذنب.

كما يلي: تجاوبا مع دعوة أمير الشرقية .

وقال والد الطفل مؤيد الداغر: ان المصاب عظيم في فقد طفل ليس له ذنب، وما يحزنني إصابة والدته بحالة نفسية بعد فقد طفلها في موقف مأساوي خصوصا اننا نواجه ارهابا خطيرا لا يرحم صغيرا او كبيرا، فيما ابدت جدة الفقيد في اتصال بها حزنها الشديد لفقد جواد، خصوصا انه تربى على يديها ولا يمكن ان تنساه في يوم من الايام، واشارت الى انها ستظل تذكره مهما طال بها العمر. واشار عضو مجلس المنطقة الشرقية حجي النجيدي الى أن استهداف الطفل جواد الداغر وغيره من المواطنين الأبرياء جريمة بشعة، لا يقدم على فعلها الا من انسلخ من إنسانيته وفقد وازع الإيمان من قلبه الذي به تحفظ حرمة الانفس والأعراض والاموال، ولا يمكن تبرير هذا الفعل الشنيع بأي حال من الأحوال. وقال النجيدي: أجد من الواجب أن نستنكر هذا الفعل ونعزي ذوي المغدور به جواد الداغر، ونسأل الله أن يرزقهم الصبر والسلوان ويمن على المصابين بالشفاء العاجل ويديم على بلادنا نعمتي الأمن والإيمان.

ندد أهالي الشرقية بالإرهاب الذي وقع على رجال الأمن، أمس، وأدى إلى استشهاد جندي وإصابة آخرين، مؤكدين أن هذا الإرهاب الأسود أكد حقارته واستهدافه تنمية الإنسان والمكان، وأنهم مع الدولة قلبا وقالبا ضد من تسول له نفسه النيل من الوطن. فقال نجيب السيهاتي «أحد أعيان القطيف»: «استهداف رجال الأمن دليل على ضعف هؤلاء الإرهابيين وجهلهم بقوة الدولة، فهم مجموعة خارجة عن القانون لم يردعهم دين أو وطن.. وما يقومون به من أعمال إجرامية لا يقرها دين ولا مذهب ولا عقل».

كما يلي: قائد القوات المسلحة الفرنسية يستقيل بعد خلاف مع ماكرون

وأضاف: هذا المسار الإجرامي مسار خاطئ وعواقبه وخيمة وتسليم أنفسهم هو الحل الوحيد أمامهم، فالدولة قوية، والامن أقوى مما يظنون ولله الحمد.. ونحن أبناء العوامية وأبناء محافظة القطيف كافّة نعزي ذوي شهداء الواجب رجال أمننا البواسل.

أما مدير فرع مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني بالمنطقة الشرقية خالد بن محمد البديوي فقال: نفخر بعزيمة رجال أمننا الذين يضحون بأرواحهم من أجل هزيمة الارهاب والخيانة، ولم يكن وليد الشيباني الأول في هذا الطريق.. فقد سبقه 20 شهيدا و17 مصابا من رجال الأمن في العوامية فقط خلال الاعوام القليلة الماضية. ولن تبخل أمهاتنا جميعاً عن انجاب مئات الشهداء في سبيل القضاء على الارهاب.

وقال إن دم الشيباني يؤكد أهمية مشروع تنمية المسورة الذي حاول الارهابيون ان يوقفوه، غير أن عزيمة ولاة أمرنا وشجاعة جنودنا عازمة على اتمامه.

فيما أوضح، نائب رئيس المجلس البلدي لمحافظة القطيف سابقا المهندس نبيه البراهيم : أتابع بأسى وحزن ما يجري في العوامية من أحداث، وآلمني كثيرا أن يتم اعتماد أكبر مشروع تنموي تطويري تشهده العوامية، وبدل أن يُستقبل بعبارات الشكر والامتنان ومهرجانات الاحتفاء يُستقبل بهجوم مسلح بمختلف الأسلحة الفتاكة من عصابات إرهابية مجرمة اتخذت من الحي القديم (المسورة) أوكارا لها نتج عنه استشهاد رجل الأمن وليد الشيباني رحمه الله وألهم أهله وذويه الصبر والسلوان، وجرح عدد من زملائه نتمنى لهم جميعا الشفاء العاجل.

كما يلي: الزعاق: دخول «جمرة القيظ» التي تشتد فيها الحرارة لمدة 40 يوماً المقبلة

مصدر: alyaum.com

حصة في الشبكات الاجتماعية:

تعليقات - 0