في أول يوم دراسة.. كارثة محققة تنتظر طالبات ابتدائية الروان بجازان

17 سبتمبر, 2017 03:54 م

8 0

في أول يوم دراسة.. كارثة محققة تنتظر طالبات ابتدائية الروان بجازان

انهيارات للأسقف ونوافذ مفتوحة في الفصول الدراسية بالدور الثالث

كشف أهالي إسكان الروان بمنطقة جازان عن حالة متردية تعانيها ابتدائية بنات إسكان الروان شرقي منطقة جازان، حتى بعدما بدأ العام الدراسي اليوم، مشيرين إلى أن الوزارة تأخرت في بدء الصيانة للمدرسة حتى شارف العام الدراسي على البداية ليبدأ فعلاً والمدرسة في حالة انهيارات للأسقف المستعارة وفوضى وتكسر بالأثاث ومعدات بناء متناثرة.

وطالب سكان الروان الجهات المختصة وهيئة حقوق الإنسان ببدء التحقيقات فيمن تسبب لأن يبدأ العام الدراسي بمدرسة ابتدائية الروان للبنات وهي على حالتها المتردية.

وقال السكان: إن كارثة محققة تنظر الطالبات لوجود نوافذ مفتوحة في الفصول الدراسية بالدور الثالث، وكذلك أكوام الرمل والبلاط داخل الفصول الدراسية، متسائلين عن ماهية الاستعدادات التي تتحدث عنها التعليم وتحديدًا في هذه المدرسة!.

وجاء ذلك ضمن تعجب الأهالي من زيارة المدير العام بتعليم جازان للمدرسة، وإشادته بدور المسؤولين هناك بدلاً من عقوبة المتسببين على تأخير إنجاز المدرسة ودخول الطالبات على حالتها ومخاوفهم على سلامة الطالبات من وضع المدرسة.

من جهته قال الناطق الإعلامي لتعليم جازان "يحيى عطيف" لـ"سبق": هناك فرق صيانة باشرت عملها في المبنى قبل فترة وما زالت حتى حينه تواصل عملها لإنهاء كامل مهامها وفق تنسيق لن يؤثر على سير الدراسة في الفترة الحالية.

كشف أهالي إسكان الروان بمنطقة جازان عن حالة متردية تعانيها ابتدائية بنات إسكان الروان شرقي منطقة جازان، حتى بعدما بدأ العام الدراسي اليوم، مشيرين إلى أن الوزارة تأخرت في بدء الصيانة للمدرسة حتى شارف العام الدراسي على البداية ليبدأ فعلاً والمدرسة في حالة انهيارات للأسقف المستعارة وفوضى وتكسر بالأثاث ومعدات بناء متناثرة.

وطالب سكان الروان الجهات المختصة وهيئة حقوق الإنسان ببدء التحقيقات فيمن تسبب لأن يبدأ العام الدراسي بمدرسة ابتدائية الروان للبنات وهي على حالتها المتردية.

وقال السكان: إن كارثة محققة تنظر الطالبات لوجود نوافذ مفتوحة في الفصول الدراسية بالدور الثالث، وكذلك أكوام الرمل والبلاط داخل الفصول الدراسية، متسائلين عن ماهية الاستعدادات التي تتحدث عنها التعليم وتحديدًا في هذه المدرسة!.

وجاء ذلك ضمن تعجب الأهالي من زيارة المدير العام بتعليم جازان للمدرسة، وإشادته بدور المسؤولين هناك بدلاً من عقوبة المتسببين على تأخير إنجاز المدرسة ودخول الطالبات على حالتها ومخاوفهم على سلامة الطالبات من وضع المدرسة.

من جهته قال الناطق الإعلامي لتعليم جازان "يحيى عطيف" لـ"سبق": هناك فرق صيانة باشرت عملها في المبنى قبل فترة وما زالت حتى حينه تواصل عملها لإنهاء كامل مهامها وفق تنسيق لن يؤثر على سير الدراسة في الفترة الحالية.

مصدر: sabq.org

إلى صفحة الفئة

Loading...