إدانات دولية للهجوم الإرهابي على قصر السلام في جدة

08 أكتوبر, 2017 12:28 م

12 0

إدانات دولية للهجوم الإرهابي على قصر السلام في جدة

إدانات دولية للهجوم الإرهابي على قصر السلام في جدة

أدانت العديد من الدول العربية والإقليمية والمنظمات العالمية، الهجوم الإرهابي على قصر السلام في جدة، والذي أدى الى استشهاد رجلي أمن وإصابة 3 آخرين في هجوم مسلح على نقطة حراسة خارجية تابعة للحرس الملكي أمام البوابة العربية لقصر السلام في جدة.

وأعلنت الكويت والبحرين، أمس (السبت)، عن إدانتهما واستنكارهما الشديدين للاعتداء الذي تعرضت له نقطة حراسة أمنية خارجية تابعة للحرس الملكي في محافظة جدة.

وقال مصدر مسؤول بوزارة الخارجية الكويتية في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية "إن الكويت تقف إلى جانب السعودية، وتؤيدها في إجراءاتها الرادعة لمواجهة خطر الإرهاب، وسعيها للحفاظ على أمنها واستقرارها"، مؤكدا موقف الكويت المبدئي والثابت المناهض للعنف والإرهاب بكافة أشكاله وصوره.

من جهتها، دانت مملكة البحرين، بأشد العبارات، الهجوم الإرهابي الذي تعرّضت له نقطة الحراسة الأمنية في جدة.

وقالت وزارة الخارجية بمملكة البحرين في بيان لها: "إننا ندين بشدة الاعتداء الإرهابي على نقطة حراسة خارجية تابعة للحرس الملكي في محافظة جدة، الذي أسفر عن استشهاد رجلي أمن وإصابة آخرين، معربة عن خالص التعازي وصادق المواساة لأهالي وذوي الشهداء وتمنياتها بالشفاء العاجل للمصابين جراء هذا العمل الإرهابي الآثم".

وأكدت الوزارة، في بيانها، وقوف مملكة البحرين إلى جانب السعودية في حربها ضد جميع أشكال الإرهاب وكل من يدعمه ويموله، وتأييدها التام لكل ما تتخذه من إجراءات وتدابير لاستتباب أمنها واستقرارها، مجددة موقف مملكة البحرين الثابت المناهض للعنف والتطرف والإرهاب، والداعي لتضافر كل الجهود الدولية من أجل دحر هذه الآفة الخطيرة.

وأدانت سلطنة عمان الاعتداء الإرهابي الذي استهدف نقطة حراسة أمنية خارجية تابعة للحرس الملكي في محافظة جدة، وأكد البيان الصادر عن وزارة الخارجية تضامن السلطنة مع المملكة العربية السعودية لحماية أمنها ضد آفة العنف والإرهاب .

وأعرب البيان عن صادق العزاء والمواساة لذوي الضحايا وللمملكة حكومة وشعبا متمنية للجرحى الشفاء العاجل.

من جانبها، أكدت مصر وقوفها الى جانب السعودية، وقالت إنها تدعم الرياض "فيما تتخذه من إجراءات لوأد مخططات التنظيمات الإرهابية"، مدينة بشدة الهجوم على قصر السلام في مدينة جدة السعودية.

وأوضح بيان للخارجية المصرية، أن "مصر تدين بأشد العبارات، فى الهجوم الإرهابي على نقطة الحراسة التابعة للحرس الملكي أمام قصر السلام فى جدة".

وأكد البيان على "تضامن مصر ودعمها الكامل للسعودية، وما تتخذه من إجراءات لوأد مخططات التنظيمات الإرهابية وحماية أمنها والحفاظ على سلامة مواطنيها".

ودعا البيان المصري إلى "ضرورة تكاتف المجتمع الدولى وتضافر جهوده لمكافحة ظاهرة الإرهاب والتطرف".

وأدانت وزارة الخارجية التركية، اليوم، الهجوم الإرهابي على قصر السلام في مدينة جدة، غرب المملكة العربية السعودية.

وتمنت الخارجية التركية في بيان، "الرحمة للضحايا، والشفاء العاجل للمصابين"، وقدّمت الخارجية التركية تعازيها إلى الشعب السعودي وحكومته.

بدوره، دان الأزهر الهجوم الإرهابي الذي وقع على قصر السلام في جدة. مؤكدا في بيان له اليوم (الأحد) أن هذه الأعمال الإرهابية، التي تسعى لإشاعة الفوضى وتكدير الأمن، تستوجب اصطفاف وتكاتف العالم أجمع، لمواجهة خطر الإرهاب، والقضاء عليه وتجفيف منابعه ومنع تمويله.

وقال الأزهر إنه "إذ يدين هذا الهجوم الغادر، فإنه يدعو الله عز وجل أن يحفظ المملكة العربية السعودية، وقيادتها، وشعبها الشقيق، من كل مكروه، وأن يتغمد الشهداء بواسع رحمته ويلهم ذويهم الصبر والسلوان، وأن ينعم على المصابين بالشفاء العاجل".

كما دان الدكتور شوقي علام مفتي مصر، الهجوم بشدة، وأعرب في بيان أصدره اليوم عن استنكاره الشديد لهذا "العمل الإرهابي الجبان"، داعياً إلى "الضرب بيد من حديد على يد كل من تسول له نفسه نشر الدمار والعنف داخل المجتمعات الإسلامية والعربية".

وأكد مفتي مصر أن "عصابات التطرف والإرهاب تسعى لنشر الخراب والدمار في كل مكان، وأنهم لا يعرفون إلا لغة الدماء والدمار والخراب". وقال إن "الإرهاب والتطرف أصبح خطراً يهدد الجميع، ما يحتم علينا جميعا ضرورة التكاتف والعمل معاً على كافة المستويات من أجل مواجهة هذا الخطر وأن الجماعات الإرهابية لا تراعي في مؤمن إلّا ولا ذمة، وإنما تضرب هنا وهناك لنشر أفكارها الضالة ومناهجها المشبوهة".

ودعا مفتي مصر إلى "ضرورة استمرار التكاتف العربي وتنسيق الجهود في مواجهة قوى الشر، ومن يدعمها والضرب بكل قوة على يد كل إرهابي من الجماعات الإرهابية التي تنفذ أجندتها الخاصة، وتسعى لنشر الفوضى والخراب والدمار في المنطقة العربية والإسلامية، والتصدي لهم بكل قوة.

وأصدرت منظمة التعاون الإسلامي، مساء اليوم أمس (السبت)، بيانًا أدانت فيه بأشد العبارات "الهجوم الإرهابي الذي تعرّضت له نقطة حراسة أمنية خارجية" في قصر السلام الملكي في مدينة جدة غرب السعودية.

وأعرب يوسف العثيمين الأمين العام للمنظمة، عن "خالص التعازي لأسر الشهداء والتمنيات للمصابين بالشفاء العاجل"، مؤكدًا "تضامن المنظمة ووقوفها إلى جانب السعودية في مواجهة الإرهاب الذي يستهدف زعزعة أمنها واستقرارها".

كما أدانت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة الهجوم الإرهابي، وأكد المدير العام للمنظمة، في بيان، على دعم الإيسيسكو للمملكة في كل ما تتخذه من إجراءات لمكافحة الإرهاب بكل أشكاله.

كما يلي: اقتصادي / غرفة حفر الباطن تنظم ورشة عمل بعنوان " قطاع الذهب والمجوهرات .. فخامة المهنة وأسرارها " وكالة الأنباء السعودية

مصدر: aawsat.com

إلى صفحة الفئة

Loading...