السيد نصر الله: المعركة ضد "داعش" كان لا بد منها ولا تتوقف إلا بإزالته

08 أكتوبر, 2017 03:10 م

15 0

السيد نصر الله: المعركة ضد "داعش" كان لا بد منها ولا تتوقف إلا بإزالته

وخلال الحفل التأبيني بمناسبة مرور اسبوع على استشهاد المجاهدين “الشهيد القائد علي هادي العاشق والشهيد المجاهد محمد حسن ناصر الدين” في بلدة العين في البقاع الشمالي، أكد السيد نصرالله أن دماء الشهداء هي التي صنعت الانتصارات، وتصنع الانتصارات. وقال ان الشهداء استشهدوا في البادية السورية التي تبلغ مساحتها عشرات الاف من الكيلومترات وهي التي توصل إلى دير الزور والميادين والبوكمال والحدود السورية والعراقية وهذه المعركة كان لابد منها وما زال لابد منها لأن المعركة مع "داعش" لا تنتهي إلا بازالتها من الوجود.

ووصف الامين العام لحزب الله تنظيم "داعش" الارهابي بانه وجود سرطاني والحل الوحيد لازالته هو بالاستئصال. مضيفا: لولا المواجهات البطولية التي خاضها مجاهدو المقاومة والجيش السوري وبقية فصائل المقاومة كان من الممكن أن تأخذ المعركة منحى آخر.

واردف: حاولت "داعش" ان تستعيد زمام المبادرة وان ترسل الانتحاريين الى عمق المحاور التي استعدناها مؤكدا ان "داعش" فانية وتتبدد ومن يؤخر المعركة ضد هذا التنظيم هم الاميركيون. وقال: أميركا تساعد عندما يكون من سيسيطر على المناطق المحررة هم حلفاء الولايات المتحدة الأميركية.

وتابع السيد نصرالله: الولايات المتحدة لم تكن تريد الانتهاء من "داعش" في الجرود اللبنانية وضغطت على الدولة اللبنانية والجيش وأوقفت المساعدات للجيش لفترة من الزمن. مضيفا، الاعاقة الاميركية لم تمنع حسم المعركة ضد "داعش".

واكد: أميركا ليست على عجلة في إنهاء "داعش" لان المطلوب تدمير الجيوش والشعوب واستنزاف الجميع ويجب أن تستمر في هذه الوظيفة أكبر مدى زمني ممكن.

واوضح السيد نصرالله: في المنطقة نحن أمام مشروع جديد هو مشروع أميركي سعودي وفي طليعة من يريدون التخلص منه هو الجمهورية الإسلامية الإيرانية، والمشكلة الحقيقية لاميركا مع إيران أنها كانت عاملا حقيقيا وأساسيا في إسقاط المشروع الأميركي والسعودي في المنطقة ولذلك يجب أن تدفع الثمن وتتهم بأنها داعمة للإرهاب.

واضاف: ننتظر ما سيقوله الرئيس الاميركي دونالد ترامب عن الاستراتيجية الأميركية لمواجهة إيران وهذا الأمر سوف يؤثر على كل المنطقة.

وقال السيد نصرالله: هناك حديث عن سياسة جديدة في مواجهة حزب الله، وحتى روسيا لا تسلم في هذا الموضوع، لأن موسكو وطهران يدافعان عن نفسهما، السياسة الجديدة في مواجهة حزب الله هي لأنه كان له شرف المشاركة في هذا الإنتصار الذي هو حصيلة مجموع الجهود والمواجهات وفي إسقاط هذا المشروع.

وحول قانون العقوبات المالية الجديد الذي تعتزم الولايات المتحدة الاميركية القيام به ضد حزب الله، قال السيد نصرالله أن هذه العقوبات لن تغير شيئا في مسار حزب الله، وانه إذا كانت واشنطن تعتقد أن قانون العقوبات المالية سيؤثر على الحزب بشكل كبير، فهذا الكلام ليس صحيح، فهو سيضع بعض الضغط على بعض الاطراف ولكنه لن يغيّر من موقف حزب الله. وقال ايضا ان القرار الأميركي أكبر من الدولة اللبنانية وكل المساعي في الفترة السابقة كانت لتحييد البنوك والشركات والوضع المالي، وقال السيد “نحن لا نطلب من الدولة اللبنانية أي شيء، وبمعزل الجدية لأن القانون قد يكون جزء من التهويل، ونحن ندعم المسعى اللبناني الذي يسعى إلى عزل الاقتصاد اللبناني والوضع المالي عن العقوبات الأميركية”.

وحول تصريحات وزير الدولة السعودي ثامر السبهان حول دعوته لتشكيل تحالف دولي لمواجهة المقاومة قال السيد نصرالله: عندما قرأت تصريح السبهان وجدت فيه إيجابيات مهمة: الأولى أنه مسلّم أن العقوبات ليست هي الحل وبالتالي لا يمكن الرهان عليها، ثانياً أنه يعترف بأن حزب الله هو قوة إقليمية كبرى ولا يمكن مواجهته إلا بتحالف دولي صارم، وهذا يعني أن الذهاب إلى تحالفات لبنانية لمواجهة حزب الله غير مجد، حزب الله أكبر من أن يواجهه السبهان بتحالف محلي، وهو يعرف أن حكام السعودية لا يستطيعون القيام بأي شيء مع حزب الله ولذلك هو بحاجة إلى تحالف دولي.

وتابع: “كلام السبهان يؤكد ما قلته عن تحالفات دولية لمواجهة المقاومة سابقا، وحجة السبهان المحافظة على الامن والسلام الإقليمي والامن والسلام الاقليمي”، وقال السيد نصر الله انه لتحقيق هذا الامن يجب على السعودية ان تبتعد وتكف عن التدخل في شؤون المنطقة لأن تدخل السعودية وأميركا في المنطقة هو الذي يخربها.

واكد الامين العام لحزب الله السيد نصرالله ان السعودية فرضت الحرب على اليمن وارسلت قوات الى البحرين ومنعت الحوار وقال: حتى الامم المتحدة لا تحتمل السكوت على المجازر السعودية في اليمن.

واكد السيد نصرالله ان حزب الله هو من جملة العوامل التي تحقق الأمن والسلام الإقليمي التي تهدده السعودية و"إسرائيل" ومن خلفهما أميركا مضيفا: من يحب أن يذهب إلى مواجهة من هذا النوع كلنا يحمل دمه على يده ونحن هنا في هذه المعركة لدينا دم وسيف وكليهما ينتصر ونحن نؤمن بهذه المعركة ولن نتخلى عنها.

واردف السيد نصرالله قائلا: ما مضى هو أسوء بكثير مما قد يكون قادما لأن الكثير من المعادلات تغيرت واليوم محور المقاومة هو في أقوى زمن وأقوى حال نسبة إلى أي زمن.

وحول الوضع الداخلي في لبنان اكد الامين العام لحزب الله: نحن نريد الأمن والسلام والاستقرار واجراء الانتخابات في موعدها وتواصل الحوار السياسي وتقوم الحكومة بعملها وأن تعالج الازمة المالية وأن تطبق السلسلة واليد التي ستمتد إلى هذا البلد ستقطع أيا كانت هذه اليد والذين سيتآمرون على هذا البلد "لبنان" لن يكون مصيرهم إلا الفشل.

كما اكد الامين العام لحزب الله ان رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون ليس عميلاً لحزب الله قطعا لكن ما يزعج الاميركيين أنهم يريدون رئيسا عميلا لهم وتابعا للسفارة الأميركية في عوكر، والرئيس عون ليس كذلك وهو زعيم مستقل يمارس قناعاته ولا يرضى ان يكون تابعا لأي طرف. مضيفا ان عون يعبر عن أغلبية شعبية في لبنان وهو يشكل ضمانة وطنية حقيقية وكل ما يقوله الاميركيون لن يقدم أو يؤخر شيئاً.

وفي مستهل كلمته هذه أكد السيد نصرالله ان الحاج عباس العاشق لم يتردد عن الإلتحاق في الجبهة بأي معركة، زهرة شبابه وعمره أمضاها في الجبهات من الجنوب إلى البقاع إلى سوريا، وهو الحاج المتدين والمهذب والخلوق والمربي والاب، والعسكر الذين كان يدربهم ويقودهم كانوا يشعرون بأنه والد لهم، ومن أهم مميزاته هو الحضور المباشر في الميدان وفي الخطوط الأمامية وهو استشهد في الخط الامامي مثل كل قادتنا.

واعتبر الامين العام لحزب الله انه إذا كان البقاع وقرى بعلبك الهرمل تنعم بالامن والسلام والهدوء اليوم فلأن هناك قادة متل الحاج عباس وشهداء مثل الشهيد محمد ناصر الدين.

وفي كلمته قال السيد نصرالله ”في مقاومتنا عشرات الشهداء من الشباب الذين كانوا يصنفون بالابناء الوحيدين لعائلاتهم ولدينا أعداد كبيرة ممن لا زالوا في الجبهات. وفي مواجهة اسرائيل قضى العشرات من هؤلاء وكذلك الأمر في مواجهة الارهاب التكفيري، وهذه ميزة وثروة انسانية يملكها لبنان”.

واوضح السيد نصرالله “نحن في المقاومة لا نقبل أخذ شاب وحيد إلى جبهات القتال إذا لم نحصل على اذن الوالدين، أي الأب والأم معاً، وفي طبيعة الأمور يكون اذن الأم أصعب، وخلال فترة رفضنا أخذ هؤلاء رغم موافقة الأب والام ولكن كان يأتي إلى مقرات الحزب أباء وأمهات يطلبون ذلك، وكانوا يكتبون لي إلى حد التمني السماح لابنائهم الذهاب إلى الجبهة”.

كما يلي: العبادي يعلن انتهاء الحرب على «داعش» في العراق

مصدر: alalam.ir

إلى صفحة الفئة

Loading...