تتهم سيدة بريطانية بخطف ابنتيها!

04 ديسمبر, 2013 06:48 م

17 0

تتهم سيدة بريطانية بخطف ابنتيها!

اتُهمت أم بريطانية باختطاف ابنتيها بعد رفض مسؤولي الهجرة في الولايات المتحدة الأميركية تصديقها بأنهم عائلة واحدة، بسبب اختلاف الكنية في جوازات سفرهن.

وقالت صحيفة «ديلي ميل» اليوم (الاربعاء) إن كيتي بيرسيفال (13 عاماً) وشقيقتها إيلا (12 عاماً) رافقتا والدتهن فيكتوريا تيرنر، المطلقة والتي تستخدم كنية مختلفة، في زيارة إلى نيويورك.

وأضافت أن الأم زودت موظفي الهجرة في مطار جون كينيدي بنيويورك بأوراق طلاقها وشهادات ميلاد ابنتيها كيتي وإيلا وجواز سفرها السابق بكنية بيرسيفال ووثيقة زواجها، لكنهم طالبوها بتزويدهم برسالة من والد الفتاتين تسمح لها بأخذهن خارج بريطانيا، وهددوا بإعادتها إلى هناك قبل أن يسمحوا للأم وابنتيها بالدخول للأراضي الأميركية في نهاية المطاف.

وأشارت الصحيفة إلى أن فيكتوريا هي الراعي الرئيسي لكيتي وشقيقتها إيلا بعد طلاقها من والدهما قبل 11 عاماً، لكن الفتاتين احتفظتا بكنية والدهما (بيرسيفال) وعلى النقيض من والدتهما.

ونسبت الصحيفة إلى كيتي قولها إنها «أطلقت الآن حملة على الإنترنت تدعو وزارة الداخلية البريطانية لوضع أسماء كلا الوالدين على جوازات سفر الأشخاص دون سن 18 عاماً، في أعقاب الحادث الذي تعرضت له مع شقيقتها ووالدتها في الولايات المتحدة».

وأضافت كيتي: «أُصبت بصدمة حين رفض موظف الهجرة بمطار جون كينيدي في نيويورك قبول الوثائق التي قدمتها والدتي، وأصرّ على طلب تزويده برسالة من والدي تأذن لوالدتي بأخذي مع شقيقتي إلى الخارج، حتى أنه هدد بإعادتنا إلى بريطانيا».

واعتبرت الفتاة البريطانية أن الحادث أفسد عطلة عائلتها في نيويورك منذ بدايتها، ولا يمكن أن تنسى ما حدث.

مصدر: alhayat.com

إلى صفحة الفئة

Loading...