توقعات بنمو سوق الهواتف الجوالة 25 في المائة في 2014,

22 نوفمبر, 2013 05:37 ص

52 0

وأوضح مجلس الأعمال السعودي السنغافوري، أن حجم السوق السعودية في الهواتف الجوالة بلغ 1.8 مليار ريال (675 مليون دولار)، مبينا أن دخول الهواتف الذكية في السوق السعودية، زاد بنسبة 18 في المائة في عام 2013.

وقال عبد الله المليحي رئيس مجلس الأعمال السعودي السنغافوري لـ«الشرق الأوسط»: «إن المؤشرات التي بحوزتنا تبين أن حجم سوق شرائح الهواتف المتنقلة في السوق السعودية، يتراوح بين 55 مليونا و60 مليونا مفعلة».

ومع ذلك لفت المليحي إلى أن السوق السعودية، تفتقد لقطاع استشارات تكنولوجية، تمكّن قطاع الاتصالات من تقديم خدمة أفضل في مجال الخدمات الإلكترونية في القطاعين العام والخاص، وتساعد في تقديم خدمة أفضل في مجال أمن المعلومات.

وفي غضون ذلك، تشهد الرياض ندوة تستعرض خلالها أحدث التطورات السنغافورية في مجال الجوال ومنتجات تكنولوجيا المعلومات وتطبيقات الهاتف الذكي، يتبعها معرض، وذلك خلال الفترة من 25 إلى 27 نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري.

وأوضح رئيس مجلس الأعمال السعودي السنغافوري، أن الهدف من هذه الندوة التي تقام بالتعاون مع المؤسسة الدولية للتنمية بسنغافورة، هو تنشيط النشاط التجاري بين شركات التكنولوجيا وتقنية المعلومات من الطرفين، وتشجيع الشركات السنغافورية لتقديم ابتكاراتها لدخول أسواق السعودية ومنطقة الشرق الأوسط.

ولفت إلى أن المؤسسة الدولية للتنمية السنغافورية، هي إحدى القوى الداعمة والمهمة في تنمية الاقتصاد السنغافوري، مبينا أنها تعزز القدرة التنافسية في الاقتصاد، من خلال تعاملها مع القطاعين الحكومي والخاص في سنغافورة، وذلك بتقديم كل الدعم والابتكارات في تقنية المعلومات للشركات المحلية والمبتكرة على مستوى العالم.

وشدد المليحي على ضرورة تعزيز التعاون السعودي السنغافوري في مجال التقنية والتكنولوجيا في مجال الاتصالات، لتحقيق التطور التدريجي والنقلة النوعية في عالم المعلومات وتقنية المعلومات، مؤكدا أهمية تقديم كل جديد في عالم الاتصالات وتقنيات المعلومات وتأمين توافرها في السعودية، وذلك لتكوين خبرة وطنية فعالة يستفاد منها في خدمة وتطوير المجتمع.

ونادى بأهمية فتح مجالات التعاون كافة بين مجموعة شركات الاتصالات وتقنية المعلومات السنغافورية مع شركات الاتصالات السعودية وشركات تكنولوجيا المعلومات، بهدف تمكينها من توفير فرص التنافس في السوق المحلية.

وأهاب بالشركات السعودية الناشطة في هذا المجال، بضرورة تقديم روح المبادرة في تقديم نظام متكامل وسلس للخدمات المصرفية عن طريق تقنية حديثة ومتطورة في مختلف أجهزة الاتصال الحديثة، متوقعا أن يساهم هذا التوجه في خدمة المجتمع، وتقديم قفزات كبيرة ومبتكرة في منطقة الشرق الأوسط عامة والسعودية خاصة.

يشار إلى أن سنغافورة تعد من أهم شركاء السعودية، في مجال تبادل الخبرات والتقنيات والمعارف مع الشركات السنغافورية في مختلف المجالات، وفي مجال خدمات تقنية المعلومات بشكل خاص.

ويأتي تنظيم هذه الندوة في إطار الحرص على تعزيز التبادل التجاري والمعرفي بين البلدين، وذلك عبر جذب الشركات السنغافورية المتخصصة في هذه المجالات، وجذب المزيد من الخبرات والتقنيات اللازمة للسوق المحلية، بالإضافة إلى تحفيز نشاطها في السوق السعودية، من خلال شراكات استراتيجية كبيرة.

ويرعى مجلس الأعمال السعودي السنغافوري الندوة والمعرض المصاحب لها، تحت مظلة مجلس الغرف السعودية بهدف توطيد العلاقات التجارية والتبادل التجاري والاستثماري بين البلدين، حيث يتم تقديم أحدث مبتكرات الشركات السنغافورية في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات لخدمة قطاع الاتصالات السعودية بشكل أساسي.

مصدر: aawsat.com

إلى صفحة الفئة

Loading...