رئيس «الهيئات» لـ«الرياض»: حالات التحرش بالمستشفيات نادرة

13 ديسمبر, 2013 12:05 ص

26 0

رئيس «الهيئات» لـ«الرياض»: حالات التحرش بالمستشفيات نادرة

الربيعة وآل الشيخ يوقعان الاتفاقية

وصف الرئيس العام لهيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ البلاغات الواردة ل "الهيئات" حول حالات التحرشات في المستشفيات بأنها نادرة، وقال مجيباً على سؤال ل "الرياض": "هناك تحرشات بسيطة تحدث ويتم التواصل مع الوزير والمسؤولين بوزارة الصحة عند ورودها سواء من قبل العاملين او عند وجود خلل بمستشفى معين او من مراجع فيتم معالجتها فوراً، عبر الهاتف بدون مكاتبات".

وتابع: "الوسط الطبي ارقى واسمى من هذه التجاوزات، فالناس تسلمهم ارواحهم فلا اعتقد خيانتهم بأعراضهم .. والنادر لا حكم له".

وجاءت تصريحات "آل الشيخ" على هامش مراسم توقيع وزارة الصحة والرئاسة العامة لهيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر امس على مذكرة تعاون تهدف الى تعزيز جهود الجهازين في خدمة المجتمع وتحقيق التكامل المترجم لتطلعات وتوجيها ولاة الامر يحفظهم الله، ونشر وترسيخ اهداف كل من الطرفين في ضوء تعليمات الشريعة السمحة.

ووقع الاتفاقية كل من وزير الصحة الدكتور عبدالله بن عبد العزيز الربيعة و الرئيس العام لهيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ بمقر وزارة الصحة بالرياض بحضور عدد من قيادات وزارة الصحة ورئاسة هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر.

وتتمحور بنود الاتفاقية على تحديد الفعاليات التي تخدم المجتمع ونشر مبادئ الاعتدال والوسطية وتعزيز القيم والأخلاق وحظر بعض الظواهر والسلوكيات، وتصميم وتطوير البرامج التدريبية وعقد ورش العمل التي تخدم اهداف كل منهما، وبما لا يتعارض على الانظمة والتعليمات لكل منهما.

وثمن وزير الصحة مبادرة الشيخ د. آل الشيخ وفتح آفاق التعاون بين الوزارة وهيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، لافتاً الى ان التعاون قائم منذ زمن بعيد، مشيراً الى ان الاتفاقية تؤكد سعي الجهازين على الاستفادة من قدرات الطرفين بما يخدم الصالح العام ضمن توجيهات خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الامين وسمو النائب الثاني "يحفظهم الله".

وأكد وزير الصحة امام نخبة من قيادات هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر على ان المملكة تشهد حراكاً صحيا كبيرا ونهضة صحية شملت مناطق ومحافظات المملكة خلال السنوات القليلة الماضية، مشيراً الى ان عدد منسوبي وزارة الصحة بلغ اكثر من 200 ألف من الجنسين، وتبنت الوزارة استراتيجية مدروسة شخصّت بها احتياجات المواطنين من الخدمات الصحية وذلك للعشر سنوات المقبلة وتطوير النظم الصحية وتم الخروج بالمشروع الوطني للرعاية الصحية المتكاملة والشاملة، والتي باركها خادم الحرمين الشريفين"حفظه الله" والتأكيد على صحة وتلبية احتياج المواطن اولاً.

وكشف "الربيعة" عن الوزارة تقوم حالياً ببناء 140 مستشفى و خمس مدن طبية لتغطي كافة المناطق، وتم اخذ الكثافة السكانية والبعد الجغرافي والإحصائيات الرسمية في بناء تلك المشاريع.

وتابع: "خادم الحرمين تبنى النهج الجديد في بناء المدن الطبية بحث لا تكون المستشفيات المرجعية مرتكزة بالعاصمة والمدن الرئيسية، ويجري العمل الان ببناء مدينة طبية في الجنوب وأخرى بالشمال، وقريبا مدينة طبية ضخمة لتلبي حاجة المواطنين بالمنطقة الغربية وهي مدينة طبية تقع بين مكة المكرمة وجده منطقة "الشميسي" ومساحتها تقدر بنحو 3,5 ملايين متر مربع اذ تعد من اكبر المدن الطبية، ومدينة طبية مماثلة بالمنطقة الشرقية سوف ترسى قريباً.

واشار الوزير "الربيعة " الى ان الوزارة تقوم اليوم ببناء اكثر من 1500 مركز صحي للرعاية الصحية الاولية في مناطق المملكة، ولديها نحو اكثر من 75 منشأه صحية تم اعتمادها من هيئات دولية ووطنية.

بدوره اكد الشيخ عبداللطيف آل الشيخ على الدور الكبير التي تقوم به وزارة الصحة في المحافظة على سلامة وصحة المواطنين، وقال ان هذه الاتفاقية سوف تعزز الادوار التكاملية بين الجانبين وسيكون له اثر بالغ في اداء الواجب وخدمة الوطن والمواطن, وفرصة كبيرة نحو تبادل المنتج العلمي والمعرفي بين الجهازين وعلى وجه الخصوص البحوث والدراسات.

ولفت "آل الشيخ" الى ان الاتفاقية تدور حول مجالات خدمة المجتمع وإتاحة الفرصة الكافية لتقديم ما لدى الجهازين من فعاليات لتعزيز ثقافة الحوار مع المجتمع وإيضاح رسالتهما ومهامهما.

ونوه "آل الشيخ" بالخطوات التطويرية التي يشهدها جهاز هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر عبر تزويد منسوبيها بالدورات الشرعية او تلك الدورات المرتبطة بالعمل الاداري.

وبين "آل الشيخ" انه تم انشاء ادارات جديدة متخصصة من ضمنها ادارات حقوق الانسان ومكافحة الابتزاز والمكافحة السحر والشعوذة ووحدات لمكافحة الخمور والجرائم الالكترونية.

وشدد "آل الشيخ" على ضرورة التوعية بإضرار الخمور والتي لحقت بمتناوليها اضرار جسيمة من فقدان للبصر وتلف للكبد وغيرها، وقال ان هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر ضبطت ما يزيد على 700 مصنع للخمر في غضون عام وبضعة اشهر وجدت في الشعاب والأودية.

مصدر: alriyadh.com

إلى صفحة الفئة

Loading...