لا علاقة بين لحوم الإبل والإصابة بـ"كورونا"

01 ديسمبر, 2013 06:47 ص

13 0

لا علاقة بين لحوم الإبل والإصابة بـ"كورونا"

أكدت الجمعية الطبية البيطرية السعودية أنه لا مخاوف من تناول لحوم "الإبل"، فيما يخص احتمال إصابتها للإنسان بفيروس "كورونا- ميرس" الجديد المسبب للالتهاب الرئوي الحاد. جاء ذلك عقب تداول نشر تقارير إعلامية عن ثبوت وجود فيروس "كورونا" في الإبل.

وقال رئيس مجلس إدارة الجمعية الطبية البيطرية السعودية عضو هيئة التدريس في كلية الطب البيطري في جامعة الملك فيصل بالأحساء الدكتور أحمد اللويمي، في حديث خاص لـ"الوطن" أمس، أنه لا توجد أدلة علمية "قاطعة" ومؤكدة على أن الإبل هي المصدر الوحيد للإصابة بمرض فيروس "كورونا"، وأن لها دوراً في نقل المرض إلى الإنسان، وأنه لا مجال لإثارة التهم أو الشكوك بالنسبة للإبل في احتمال إصابتها للإنسان بهذا الفيروس، وأن ذلك الأمر غير دقيق، لافتاً إلى أن الأجسام المضادة التي تم العثور عليها عند الإبل ليست دليلاً على إصابتها بالمرض وقدرتها على نقله إلى الإنسان، مبيناً أن فيروس "كورونا"، الذي يصيب الإنسان هو فيروس متنوع وليس نوعاً واحداً، بل هناك أنواع عديدة منه، مستشهداً على ذلك بتسجيل 3 فصائل لفيروس "كورونا" في الرياض "جديدة"، وهي تختلف عن الفيروس الذي جرى تسجيله في حالات الإصابة بالأحساء. وأضاف أن التقارير البحثية في هذا الخصوص، لا تشير إلى وجود علاقة المصابين بالفيروس مع الإبل. وأشار رئيس قسم الوبائيات والإحصاء الحيوي في الهيئة العامة للغذاء والدواء الدكتور عبدالعزيز العلي إلى أن جميع الدراسات والأبحاث العلمية تؤكد أن الباحثين والعلماء والمتخصصين لم يعزلوا فيروس "كورونا" من الإبل، وإنما وجدوا أن هناك أجساماً مضادة في الإبل من فيروس "كورونا"، مبيناً أن الكثير من الناس على احتكاك دائم بـ"الإبل" في الوقت الذي لم يسجل لأي من هؤلاء إصابات بالفيروس، وأول هؤلاء المتعاملين مع الإبل هم الرعاة والعاملون في المسالخ وهم فئة لم تتعرض للإصابة بهذا المرض على مستوى المملكة، مشدداً على أن الغالبية العظمى من المصابين بفيروس "كورونا" من البشر ليسوا على تعامل مباشر مع الإبل.

وفي السياق ذاته، أكد باعة وتجار "إبل" في سوق الأنعام المركزي في الأحساء وفي بعض محال بيع اللحوم الحمراء في مدينة الهفوف التابعة لمحافظة الأحساء، وجود تراجع ملحوظ في مبيعات لحوم "الإبل"، وبالأخص لحوم "الحاشي" و"القعود" خلال الفترة الأخيرة مع ظهور أنباء عن تسجيل إصابات للإبل بالفيروس.

وأشار عبدالله الحربي "تاجر" إلى أن جميع الإبل في حظائرها تحظى بمتابعة طبية بيطرية مستمرة، علاوة على الفحوصات المتكاملة للأطباء والفنيين البيطريين في المسالخ التابعة للأمانة، مؤكداً أن أسعار "الإبل" المخصصة للذبح في سوق الأحساء لم تتأثر بحالات الإصابة بالفيروس المعلنة، إذ إن متوسط الأسعار هي 3500 ريال للإبل.

وذكر أيمن إسماعيل -محاسب في مطعم- أن الفترة الأخيرة، برزت استفسارات من بعض الزبائن لم يعهد سماعها من الزبائن من قبل، وهي غالبا عن نوع اللحوم المستخدمة في المطعم، وتزامن ذلك مع إعلان إصابة الإبل بالفيروس، ولا سيما أن الأحساء هي المحافظة الأولى التي أعلنت الإصابة بالمرض عند البشر وظل يتفشى فيها مسجلاً إصابات ووفيات كثيرة في مستشفياتها.

مصدر: alwatan.com.sa

إلى صفحة الفئة

Loading...