استقبل آخر الأخبار دقيقيه بدقيقة عن أهم القضايا الساخنة مع NewsHub. حمّل الآن.

عبدالرحمن البرقوقي الأديب المحقق

20 مارس, 2015 09:00 م
28 0

ذلكم أديب وكاتب بلاغي ومحقق لغوي ومخرج الشعر، شعر الفطاحل أمثال حسان بن ثابت والمتنبي، ومعجمي التراجم له كتاب "دولة النساء" عبارة عن رصد ثقافي لأشهر أعلام النساء في المجتمع والتاريخ والثقافة.

ويعرف عنه في مصر المولود فيها سنة 1293ه 1876م أنه استفاد من الشيخ محمد عبده دروساً وعلوماً وأدباً وديناً واجتماعا.

فقد عاصره أكثر من ربع قرن وكان يلازمه على الرغم مما يقال من قصوره على فترات بسيطة لكنه قد استفاد منه كثيراً، وغدا توجهه نحو التراث الأدبي للأمة دفعة حيوية، حيث غاص في كتبه ودواوينه، فأخرج شرحاً لديوان المتنبي حققه نحوياً وبلاغياً، وتتبع أصول الديوان اللغوي والبياني من خلال أربعة أجزاء، استفاد منه أرباب الشعر وفطاحل الأدباء في العصر الحديث، كما أخرج شرح ديوان حسان بن ثابت الأنصاري وضبطه وصححه، وشرحه إعراباً نحوياً ما استطاع إلى ذلك سبيلا، كما فعل بسابقه ألا وهو ديوان المتنبي، الشيء الذي خطط له المؤلف البرقوقي من حيث البيان البلاغي وبيانه الأدبي، وقبل الدخول وشرح المتن تحدث البرقوقي ممهداً الديوان بفذلكة عن الشعر الجاهلي وأهميته في رصد تاريخ الأدب العربي على وجه العموم قديماً وحديثاً، ويبدو في طرح هذا الأديب تمسكه والتزامه باللغة العربية الأم التي منحته أسلوباً بلاغياً عميقاً، وحديثاً فصيحاً متمكنا، بعد ذلك عرف البرقوقي بالشاعر حسان بن ثابت بترجمة متوسطة الطول قائلاً إن حسان من شعراء العرب المخضرمين الذين أدركوا الجاهلية والإسلام وقد تمكن من نصرة الإسلام بما قاله عن الرسالة النبوية الكريمة ومدحه لرسول الله الكريم وصحابته وغزواته عليه السلام.

ولحسان في الجاهلية تاريخ أدبي وشعري، حيث مدح بعض سلف العرب أمثال آل جفنه، الذي كان يسترفدهم فيرفدونه ويجتديهم فيجدونه ويفضلونه لأنه كان شاعرهم في ذلك الزمان، بل إنه كان يمت إليهم بسبب من القرابة وأصل، هذا في الجاهلية أما في الإسلام فيقول البرقوقي عن حسان، كان شاعر سيدنا رسول الله فكان عليه الصلاة والسلام يعطيه ويحنو عليه وبقي آل جفنه على برهم بحسان حتى بعد وفاته وفاء منه وتكريماً، ثم تحدث البرقوقي طارحاً رأي نقاد العرب في شعر حسان مثل قول أبي عبيدة: فضل حسان الشعراء بثلاث: كان شاعر الأنصار في الجاهلية وشاعر النبي -صلى الله عليه وسلم- في النبوة وشاعر اليمن كلها في الإسلام.

ويوصف البرقوقي بأنه قرأ في الأزهر على يد الشيخ سيد المرصفي فتمكن من معرفة الشريعة والعربية والبلاغة والأدب وعلوم ذلك كله.

وبعد تخرجه شرح تلخيص المفتاح في علوم البلاغة محققاً وضابطاً لنصوص هذه البلاغة مقياساً على علوم العربية وآدابها، كما كتب وألف كتاب "حضارة العرب في الأندلس" لخص فيه الظاهرة العربية في الأندلس آداباً وعلوماً وإعماراً وإسلاماً، ويقول خير الدين الزركلي في أعلامه: أصدر البرقوقي مجلة "البيان" شهرية، سنة 1910م فكانت صحيفة أدباء مصر: "العقاد، والمازني، وشكري، والسباعي، وغيرهم"، ويصف الزركلي شخصية البرقوقي مواصلاً حديثه قائلاً: وكان كثير العناية بجودة العبارة وجزالة الأسلوب، لكنه أضاع ماله في مجلته" ويصفه عارفوه: بإمتاع الحديث وأنس المجلس "كتاب الأعلام الجزء الثالث صفحة 309 الطبعة السابعة مايو سنة 1986م دار العلم للملايين – بيروت - لبنان.

ويبدو من ذلك أن البرقوقي كان رجلاً شهماً محباً للعلم ذا مروءة، ينفق ماله في سبيل ذلك ولا يخشى لومة لائم كريماً واسع العطاء ومحباً للعلم والعلماء والأدباء والمحققين.

وإذ قد تحدثنا عن الجانب المادي آنفاً فمن الأولى أن يكون حديثنا عن البرقوقي من جانبه العلمي والأدبي وإنه في هذا لهو العلامة في علم الأدب عند العرب وبلاغتهم وفصاحتهم ولسنهم، وما كتابه "الذخائر والعبقريات" ألا وهو المعجم الجامع لمآثر وبلاغة وحضارة العرب من خلال النصوص ذات المرجعية من تراثنا الأدبي والإسلامي، إلا أنه الشأن الذي يتلاءم مع شخصية البرقوقي الثقافية والأدبية، فنجد أسلوبه ذلك الرصين في اختيار الألفاظ وجميل الكلم، وعباراته أدبية التناول وسلسة اللغة، متعمقاً في هذه الأسلوبية واللغوية والبيانية، محتاطاً بالنحو والصرف وبحور الشعر وعموده العربي الأصيل فيما يؤلف أو يحقق أو يصنف أو يقول شيئاً شاعراً أو ناثراً بليغاً وفصيحا في ذلك، وجدير برجل وأديب هذه هي صفاته وبلاغته أن يدخل في عالم نقد الأدب وعلمه وتراثه معبراً عن تذوقه اللغوي وانتقائه للأدبيات التي أسماها بالعبقريات عند العرب وذخائرهم التراثية.

أما مواضيع هذه العبقريات العربية فلها عناوين تدل عليها في الفضائل وصالح الأخلاق والمثل العليا مثل معنى البر وصلة الرحم وحديثهم في الآباء والأبناء والأقارب ومن عبقرياتهم الإحسان في الجود واصطناع المعروف وقرى الأضياف، وذم البخل والسؤال وحسن الخلق مثل التقوى وحكمتها وعبقرية العرب فيها معاني ونصوصاً وعبارات، كذلك الشكر والحمد والثناء والصبر في الدنيا وفي المرض وفي هادم اللذات، ويسرد أمثلة من قصصهم في ذلك كقصة عروة ابن الزبير المثل الأعلى في الصبر الذي اضطر أن يقطع أحدى قدميه وقاية من السقام صابراً وذاكراً ربه في ذلك وشاكرا، كما يذكر نصوصاً في فضل العافية وسلامة الدين والاعتبار بمن مات من الكبار والفرج بعد الشدة ولا تعرف النعمة إلا عند فقدها والدنيا لا يدوم فيها فرح ولا ترح، هذا بالنسبة للجزء الأول من كتاب "الذخائر والعبقريات" أما جزؤه الثاني فيتحدث الراوي والمحقق البرقوقي فيه عن قيم شتى أخرى مثل كتمان السر وإفشائه وعبقريات الحكماء فيما يجري هذا المجرى، وكذا تحدث نصياً عن الشورى والاستبداد بالرأي والنصح والأناة والعجلة، كما يروي قصصاً شتى في الحلم وكظم الغيظ والعفو عند المقدرة والغضب القاهر والانتقام وما إلى هذه المعاني، ثم في الناس وما جبل عليه السواد الأعظم من الحقد والحسد وسوء الظن والشماتة وما جرى في ذلك من الأقوال والأمثال، ويتعدد الاختيار عند البرقوقي من لغة العرب وحكمهم وعبقرياتهم كالتواضع والكبر وما إليهما وحثهم على التواضع وذمهم للكبر ومدحهم لمعرفة الرجل قدر نفسه، كما يروي شيئاً عن التكبر على ذوي الكبر وذمهم للإفراط في التواضع لأنه مذل لصاحبه إذا أفرط فيه ثم عن عمد تعظيم الكبار، ويختتم الكتاب بتحدث الراوي للشجاعة وعبقريات العرب فيها كالصبر في القتال والجود بالنفس وحب الموت في الوغى وأنفتهم من الموت على الفراش، كما ثمة صفة للممدوح بقوة نفسه دون جسمه والقصد إلى العدى مجاهرة والمقاتل عن حريمه والمستنكف من السلب والشبان والكهول في الحرب ومن تصحبه الطيور والسباع بالقتال وعذر من يلبس الدروع ونحوها في الحرب والمستغني بشجاعته وبنيته عنها، ومن قصص العرب تحريمهم للملاهي على المحارب كما يروي طائفة من عبقرياتهم في الصلح والتحذير من الحرب والفار وقت الفراغ والثابت وقت الثبات، ومن يظهر الشجاعة خارج الحرب ويجبن فيها.

كل ذلك من عبقريات العرب فيما يقال عنهم شجاعة وأنفة ومروءة ورجولة وفي مكارم الأخلاق والصفات الحميدة في ذلك كله التي تعبر عن القيم والمعاني والمبادئ الخلقية، ويكفيك أن المختار لهذه العبقريات ذائقته فصيحة ونقوله صحيحة ولغته قوية واختياراته موفقة وموثقة، حجة وثبت في العربية وعلومها والشرعية وآدابها، بحيث جاءت إختياراته ومؤلفاته كمصنفات علمية عليها الطابع ذو الوجهين الأدبي والعلمي والموثقة بالثقافة ونصوصها الشعرية والنثرية.

ولا شك أن المصنف البرقوقي قد عاد في اختياراته هذه إلى المصادر والمراجع المكثفة للجاحظ وابن قتيبة والمبرد وابن عبد ربه والأصفهاني صاحب الأغاني وأبي علي القالي وسواهم في القديم والحديث، وخرج الكتاب بذلك في أحلى حلة بجديده وقشيبه.

ذلكم أديب محقق ومثقف عالم وضع علم الأدب وتراث ثقافتنا بين الأصالة والمعاصرة في ذخائر وكتب ومصنفات ألفها باقتدار وصنفها بإتقان.

وإن قيمته المعنوية تعود إلى أصوله العلمية والاجتماعية والأدبية، فهو صنو الأدباء أدبائنا العرب في العصر الحديث كالعقاد والمازني والرافعي نسيبه وصديقه وحميمه. ولله في خلقه شؤون.

مصدر: alriyadh.com

حصة في الشبكات الاجتماعية:

تعليقات - 0