استقبل آخر الأخبار دقيقيه بدقيقة عن أهم القضايا الساخنة مع NewsHub. حمّل الآن.

وزير البترول: مستمرون في إنشاء معاهد تدريبية بشراكة "التقني"

19 مارس, 2015 11:06 ص
23 0
وزير البترول: مستمرون في إنشاء معاهد تدريبية بشراكة "التقني"

فهد العتيبي- الميثاق- الرياض: وعد وزير البترول والثروة المعدنية المهندس علي بن إبراهيم النعيمي، أمس الأربعاء، خلال حضوره حفل تخريج 159 متدرباً يمثلون الدفعة الأولى من متدربي المعهد السعودي التقني للتعدين في مدينة عرعر، بالاستمرار في إنشاء معاهد تدريبية بالشراكة مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني لتدريب شباب الوطن وتوظيفهم في مختلف القطاعات التي تشرف عليها وزارة البترول.

وقال، خلال حديثه عن برنامج الشراكات الاستراتيجية مع المؤسسة العامة للتدريب: "هذه الشراكة مباركة فيها خير وما تشاهدونه اليوم من خريجي المعهد هي ثمار تلك الشراكة التي سيتم التوسع فيها؛ حيث يعتبر المعهد السعودي التقني للتعدين بداية خير، وستشاهدون المعاهد بكثرة ليس في عرعر فقط، بل في مختلف مناطق المملكة، فهناك تواجد في منطقة رأس الخير ووعد الشمال وينبع".

وأشار "النعيمي" في كلمة للخريجين: "أمامكم أيها الأبناء مستقبل مزهر، والنتيجة النهائية بأيديكم، فما حصلتم عليه من تدريب فنّي وتقني في مجال الصناعات التعدينية هو شهادة عبور إلى مهنة متميزة، ولن يكتمل ذلك التميز إلا بتفاعلكم مع مهنكم، وانضباطكم، وإخلاصكم في العمل، وأخذكم المسؤولية بجدية تامة، واستمرار طموحكم بتطوير أدائكم، بمزيد من التعلم والتدريب".

يُذكر أن المعهد السعودي التقني للتعدين يحظى برعاية ودعم مستمر من قبل المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني وشركة معادن، من خلال تزويده بأحدث التقنيات التي تساعد المتدربين على اكتساب المهارات اللازمة التي تمكنهم من العمل في مجال التعدين بكل احترافية ومهنية واقتدار.

وينقسم التدريب في المعهد إلى ستة فصول تدريبية لمدة عامين، إضافة إلى التدريب في مقر العمل لمدة ستة أشهر، ليُمنح بعدها المتدرب شهادة دبلوم في مجال التعدين، كما يتم التدريب داخل المعهد باللغة الإنجليزية في بيئة عمل مماثلة لكل التخصصات تمنح المتدرب أرقى درجات التقنية العالمية.

ويأتي هذا تطبيقاً لرسالة المعهد المتمثلة في تطوير برامج تدريبية تقنية وتقديمها بجودة عالية؛ لتلبية احتياج صناعة التعدين، ويمنح المعهد الدبلوم في ثلاثة تخصصات هي: "تعدين تحت الأرض، التعدين السطحي، والتشغيل"؛ حيث يتلقى الطلاب في العام الدراسي الأول معلومات في برامج السلامة والبيئة وتقنية المعلومات وثقافة العمل، واللغة الإنجليزية، وفي العام الثاني تتم دراسة التخصصات الصناعية الدقيقة.

مصدر: elmethaq.net

حصة في الشبكات الاجتماعية:

تعليقات - 0